عبدالمجيد المدرع؛ كشف الدكتور عبد المجيد المدرع، الباحث في التاريخ الأندلسي، عن قصة مؤثرة تحكي قصة ابنة ملك الأندلس “المعتمد بن عباد” بثينة التي تعرضت لأحداث مأساوية أثناء غزو القوات المرابطية لمدينة إشبيلية وتم بيعها في سوق العبيد.

وأوضح الدكتور المدرع في حواره لبرنامج “الليوان” المذاع على قناة روتانا خليجية، أن بثينة وقعت في قبضة جيش المرابطين، وتم بيعها في سوق العبيد. ولم تكشف بثينة عن هويتها ابنة المعتمد خوفا من القتل. وأضاف المدرع: “اشتراها رجل من السوق، فلاحظ أنها ليست جارية، وعندما اطمأن عليها قالت له إنها ابنة المعتمد”. وأبدى الرجل رغبته في أن يتزوجها ابنه، فطلبت بثينة أن يكون الزواج بموافقة والدها”. ونتيجة لذلك، ذهب ابن الرجل إلى المعتمد الذي كان في المنفى، ووافق على الزواج من بثينة.