إثارة للجدل.. صور حليمة بولند من وراء القضبان؛ أثارت قضية الإعلامية الكويتية حليمة بولند جدلا واسعا في الشارع الكويتي، مما أدى إلى انقسام آراء متابعي الإعلامية حليمة، إذ انتشرت صور من خلف القضبان تظهر حليمة في حالة انهيار. واستنكر بعض المتابعين أن الصور لحليمة بولند، فيما قال آخرون إن حليمة هي التي في الصورة.

جدير بالذكر أن السلطات الكويتية ألقت القبض على حليمة بعد كمين نصبته لها الشرطة الكويتية بعد اختفاء حليمة لفترة، وتم القبض عليها يوم الخميس 2 مايو 2024 بتهمة التحريض على الفسق والفجور.

وشدد المعترضون على أفكار حليمة على أهمية القانون وتنفيذه للأحكام القضائية بمصداقية ودون تحيز لأحد. ولا شيء أعلى من القانون المذكور في عهد الأمير صباح السالم الصباح حفظه الله ورعاه، بحسب رأي المغردين المتابعين.

أعلن العديد من أصدقاء الإعلامية حليمة بولند، عن استيائهم مما حدث لها، وشككوا في صحة الصور المتداولة. وكان من بين الأصدقاء الإعلامية مي العيدان، التي سألت: هل الصور حقيقية أم مفبركة، ومن هو الشخص الذي صور حليمة من خلف القضبان؟ وتابع العيدان أيضًا: “أسأل الله”. لفك أسرها وإخراجها من محنتها.