ريان المنيا، عثرت فرق الإنقاذ بدعم من القبائل العربية، على جثة طه محمد عبد العزيز الجازوي، المعروف إعلاميا بـ”ريان المنية”، سقط في بئر بعمق 30 مترا، بعد 6 أيام التشغيل والبحث.

ويأتي اكتشاف “ريان المنيا” بعد أن أكدت مصادر اقتراب وصول الشاب طه محمد عبد العزيز من قرية عزاقة بمركز المنيا، والذي سقط في البئر منذ مساء الاثنين الماضي، بالصحراء الغربية. خلف محافظة المنيا.

وأوضحت المصادر أن المعدات واللوادر والحفارات اقتربت من الوصول إلى جثمان طه محمد عبد العزيز الشهير إعلاميا بريان المنيا، خاصة في ظل وصولها إلى عمق 30 مترا وهو عمق الحفرة. البئر التي سقط فيها ريان المنية.

وواجهت الحماية المدنية صعوبات في الوصول إلى الشاب بسبب طبيعة المنطقة الصخرية وكذلك عمق البئر وارتفاع درجات الحرارة.

في غضون ذلك، أرسلت القبائل العربية أيضاً عدداً كبيراً من معداتها الثقيلة للوصول إلى الريان المنيا، وسط تفاؤل كبير بين الأهالي بوصولها قريباً خلال الساعات القليلة المقبلة.

التقت “الفيتو” مع عبد الله الجازوي، من قبيلة الجزاوي، وابن عم الشاب طه محمد عبد العزيز، المعروف إعلاميا باسم ريان المنيا، الذي سقط في بئر بعمق 30 مترا، والذي وأكد أن والدته لم تكن على علم بالحادث، نظراً لحالتها الصحية الصعبة. .

وقال عبدالله: الجميع يعمل بالمعدات ونحاول توفير كافة احتياجات أبناء العمومة الذين يعملون في موقع البحث من المعدات والمواد البترولية (البنزين والديزل) بشكل مستمر.

وأوضح أن معظم المعدات الموجودة في الموقع، والتي تعمل بالبحث عن طه محمد، هي ملك لهم، وقال إنه في موقع الحادث لا يوجد صوت أعلى من صوت اللوادر والمعدات الثقيلة ليلاً ونهاراً. ليلاً، يعمل في البحث عن ريان المنيا.