وفاة الشاعر مصطفى ابو الرز، توفي الشاعر الفلسطيني مصطفى أبو الرز، في الساعات الأولى من صباح الخميس، عن عمر ناهز 76 عاما في محافظة القطيف، بعد صراع مع المرض، تاركا إرثا شعريا غنيا محفور اسمه في ذاكرة القطيف التي عاش فيها ما يقرب من 40 عاما.

ولد أبو الرز عام 1948 في قرية الخيرية شمال يافا، وهاجر إلى السعودية بعد نكبة 1948. عاش في السفانية ثم جيزان قبل أن يستقر في القطيف عام 1977. عمل أبو الرز كمدرس، ثم في مكتب الإرشاد التربوي، قبل أن ينتقل إلى مدارس القطيف الأهلية. .

وتميز شعر أبو الرز بالصدق والعاطفة، وارتبط ارتباطا وثيقا بالقضية الفلسطينية، حيث عبر عن مشاعره الوطنية في العديد من قصائده، مثل “لا بد من الذهاب إلى يافا ولو طال السفر”. و”أوراق الشاعر”. كما كتب قصائد في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم. وصف جمال الطبيعة وعبّر عن مشاعره الإنسانية.

أصدر أبو الرز خلال حياته ثلاث دواوين شعرية هي: «الشاطئ بعيد»، و«لا بد أن تكون يافا ولو طال السفر»، و«أوراق الشاعر»، وترك ديواناً رابعاً لم يصدر بعد. تم نشرها.

وشارك أبو الرز خلال مسيرته الشعرية في العديد من الأمسيات الشعرية والمهرجانات الثقافية داخل المملكة وخارجها، ونال العديد من الجوائز التقديرية على إبداعه الشعري.

ولم يقتصر أبو الرز على تدريس اللغة العربية، بل سعى إلى نشر ثقافته العربية من خلال إبداعاته الشعرية. شارك في العديد من الأمسيات الشعرية والفعاليات الثقافية في القطيف والمنطقة الشرقية. وأهدى القطيف 20 قصيدة عبر فيها عن حبه لها ولأهلها الذين عاش بينهم أكثر من 40 عاما.