من هو جاسر الماضي ويكيبيديا؛ تكرر الحديث في الأوساط السعودية عن صراع داخل الديوان الملكي السعودي، وحرب شرسة بين قطبين، راح ضحيتها الشباب والعلماء والمشاهير في المملكة. وكان آخرها ما نقله الناشط السعودي المحسوب على النظام جاسر الماضي عن “أخبار وتحليلات خطيرة حصرية”، بحسب وصفه في حسابه على المنصة. X.

نشر الناشط السعودي جاسر الماضي، الذي يطلق على نفسه شخصية مؤثرة على منصات التواصل الاجتماعي، تغريدة مثيرة للجدل تحدث فيها عن انتفاخ جيوب من يطلقون على أنفسهم “قادة مكافحة الإرهاب” وجيوب عائلاتهم من والميزانيات الضخمة المخصصة لهم.

وأضاف أن السبب في ذلك هو أن “مدير مكافحة الفساد نفسه سبق أن تورط في قضية فساد أخلاقي ومهني قديمة، ومدير مكافحة الإرهاب تستر عليها، ولأن مدير المخابرات كان مصطفا في خنادق مدير مكافحة الإرهاب، مدير مكافحة الفساد تستر على كليهما”، على حد وصفه. .

ووصف الكاتب والصحفي السعودي تركي الشلهوب مقال جاسر السابق بأنه “مقدمة لتشكيل صراع بين رجال بن سلمان على أكل اليابس الأخضر”.

وأوضح المغرد السعودي ما ذكره جاسر الماضي: “أولا كاتب هذه التغريدة الطويلة جاسر الماضي هو أحد أذرع سعود القحطاني، وهو يكتب ما يمليه عليه الدليم”.

وتابع: “الدولة المشار إليها في التغريدة كدولة عربية هي السعودية، والأشخاص المشار إليهم في التغريدة والمهددين من قبل سعود القحطاني هم: رئيس جهاز مكافحة الفساد، رئيس هيئة مكافحة الفساد”. جهاز أمن الدولة ورئيس جهاز المخابرات ومحافظ صندوق الاستثمار”.

وأضاف الصحفي السعودي تركي الشلهوب: “يبدو أن سعود الذي غاب عن المشهد عام 2017 بعد ارتكابه جريمة اغتيال خاشقجي رحمه الله، قرر الآن العودة علناً، ولكي يتمكن من ذلك”. العودة إلى كنس أولئك الذين أشار إليهم. لأنهم ترسخوا في الدولة في الفترة التي تراجعت فيها، والآن تبذل الجهود”. للانتقام منهم وإقصائهم”.

ورأى الشلهوب أن “التغريدة التي كتبها سعود، وحرّرها ونشرها الجاسر، تتضمن اتهامات واضحة بالفساد والتستر والتآمر وزعزعة أمن الدولة، والتخطيط لانقلاب على رئيس جهاز مكافحة الفساد (مازن)”. الكهموس)، ورئيس جهاز أمن الدولة (عبدالعزيز الحوارني)، ورئيس جهاز المخابرات (خالد الحميدان)، ومحافظ صندوق الاستثمار (ياسر الرميان). ويبدو أن ذلك تمهيد لإبلاغهم واعتقالهم حتى تكون الأجواء واضحة للقحطاني”.

هذه التغريدة سبقت اعتقال الوليد بن طلال بأشهر قليلة. ولذلك نقول إن تغريدة جاسر الأخيرة لها متابعة

لكن الكاتب السعودي ذكر أيضا أن “الشخصيات التي يهددها القحطاني ليست سهلة، فهم شخصيات أمنية واستخباراتية واقتصادية، ولا بد أن لديهم ملفات جدية ضد الدليم، تماما كما فعل ضدهم”. لذلك فإن ذلك سيعرض الدولة للخطر، وربما نشهد قريباً هزات تطيح بالرؤوس الكبيرة”. في المملكة.

وتضمن ما نشره جاسر الماضي ما وصفه بالمعلومات والتحليلات، حيث صرح مدير مكافحة الفساد ومدير مكافحة الإرهاب ومدير المخابرات في السعودية: “ثلاثتهم يعملون في خندق واحد” على عكس الأجهزة الأخرى التي يعلن فيها الفساد”.

وأضاف: “لذلك هناك من يصنع تكتلات داخلية هناك على طريقة الدولة العميقة التي سحقت عام 2017، لكن مؤامرة حدثت في ذلك البلد بعد عام هيأت الأسباب لعملية إعادة تنظيم صفوف الدولة”. الدولة العميقة مرة أخرى وبأسماء جديدة”.

وتابع جاسر الماضي في حديثه: “أصبحت أذرع مكافحة الإرهاب ومكافحة الفساد هي التي تفرض هذا المسار الجديد، تارة بالابتزاز، وتارة بالخير وكسب ولاءات جديدة، وتارة بسحق المنتمين إلى الجناح القيادي”. لتلك البلاد.”

وكان ناصر، نجل المعتقل السعودي البارز الدكتور عوض القرني، قد تحدث في مقطع فيديو عن فساد الأجهزة الإعلامية والرياضية في المملكة، وعن صراع قطبين في الدولة السعودية، ضحيتهما الشباب.

وأوضح القرني أن “نظام ولي العهد يوجه بشكل مستمر المؤثرين والإعلاميين لإدارتهم وفق أهواء السلطة، وتوجيههم كما يريدون، والسيطرة على السياسة التحريرية لوسائلهم الإعلامية”.