حقيقة وفاة الشيخ بداح بن رثوان الغييثات؛ انتقل إلى رحمة الله الشيخ بداح بن رضوان الغيثات. الصلاة عليه اليوم الثلاثاء بعد صلاة الظهر في خادم الحرمين الشريفين بالأحساء.

ونعزي أبنائه وأسرته وقبيلة الدواسر عامة، سائلين الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويدخله فسيح جناته.

يعد الشيخ بداح بن رضوان الغيثات أحد أصحاب الإبل المشهورين وله العديد من الإنجازات في مهرجانات الإبل في المملكة العربية السعودية. وقد اعتمد (رحمه الله) على سلالة الرمان في جميع مشاركاته، وهنا بيان لإنجازاته كما هو موضح في الصورة أدناه:

وبعد وفاته يترك لنا الشيخ بداح بن رضوان الغيثات إرثا عظيما يشهد على عظمته وتأثيره العميق على مجتمعه وفي مجال تربية الإبل بشكل عام. وكان الشيخ بداح رمزا للتفاني والإخلاص في الحفاظ على التراث القديم في تربية الإبل، وإبداعاته وجهوده الجادة جعلت منه شخصية استثنائية في هذا المجال.

وعمل الشيخ بداح طوال سنوات عمره بكل تفان وإخلاص على تطوير سلالات الإبل وتعزيز جودتها، حيث كانت تربية الإبل تعتمد على الأساليب التقليدية المتوارثة عبر الأجيال، مع إضافة لمساته الخاصة التي جعلت إبله موضع اهتمام وتقدير. من قبل خبراء التربية.

ومن خلال مشاركته المميزة في مهرجانات الإبل، كان الشيخ بداح يفخر بتراثه، ويسلط الضوء على الجهود الجبارة التي بذلها في تطوير هذا المجال. وكان له دور كبير في نشر الوعي بأهمية الحفاظ على التراث الثقافي والبيئي للمنطقة، وفي تشجيع الشباب على الاهتمام بتراثهم ومواصلة هذا المسار العريق.

إن إرث الشيخ بداح بن رضوان الغيثات لا يقتصر فقط على إنجازاته في مجال تربية الإبل، بل يتعدى ذلك إلى تأثيره الإيجابي على المجتمع بشكل عام، حيث كان مثالاً في العمل الجاد والإخلاص وحب الخير. البلد. رحم الله الفقيد وألهم أهله الصبر والسلوان”.