إنتشرت خبر ملك الدنمارك يلوح بالعلم الفلسطيني، كالنار بالهشيم على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي مما اثار تفاعلاً كبيراً خصوصاً أن اهل فلسطين الآن يحظون بشعبية كبيرة وتضامن عربي واوروبي واجنبي بسبب الحرب الهجينة التي يقوم بها الجيش الاسرائيلي بحق المواطنين العزل والنساء والشيوخ والاطفال.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بمقطع فيديو بعنوان “ملك الدنمارك يلوح بالعلم الفلسطيني من الشرفة أمام إحدى الفعاليات للمطالبة بوقف الحرب على غزة”.

وبعد البحث والفحص تبين أن مكان المبنى الذي ظهر في الفيديو هو في مدينة مالمو في السويد وليس الدنمارك، وأن الشخص الذي ظهر في الشرفة ليس الملك فريدريك العاشر ملك الدنمارك، ولا الملك كارل السادس عشر من السويد.

وقال الناشطون أيضًا إن الفيديو تم تصويره خلال مسيرة مؤيدة للفلسطينيين في مالمو بالسويد، خلال مسابقة يوروفيجن الأسبوع الماضي، مشيرين إلى أن الشخص الذي ظهر على الشرفة كان أحد المشاركين في المسيرة.