حسن احمد منصور ال ناصر، الرجل الذي زلزل المملكة العربية السعودية وهدد أمنها وأمانها وأثار الفتنة والبغيضة عند رجال الشرطة ومول الارهاب والارهابيين واثار كل ما يثير السيئة ووقع أخيراً في قبضة الشرطة وأهابت وزارة الداخلية السعودية بيانها بتنفيذها حكم القتل فيه.

نفذت وزارة الداخلية، اليوم، حكم الإعدام في حق حسن بن أحمد بن منصور الناصر. الجنسية السعودية؛ لارتكابه جريمة تهدد الأمن القومي وهي تمويله للإرهاب وارتباطه بعناصر إرهابية.

أصدرت وزارة الداخلية اليوم بياناً بشأن تنفيذ حكم الإعدام بحق أحد الجناة بالمنطقة الشرقية، وفيما يلي نصه:

قال الله تعالى: (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف ونفوا من في الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم).

حسن بن أحمد بن منصور الناصر – سعودي الجنسية – ارتكب جريمة تهدد الأمن الوطني. وتمثلت في تمويله للإرهاب، وارتباطه بعناصر إرهابية من خلال مساعدتهم على تنفيذ أعمالهم الإجرامية المتمثلة في قتل رجال الأمن، وإطلاق النار على مراكز الشرطة والنقاط والدوريات الأمنية.

وبإحالته إلى المحكمة المختصة، تحرر ضده محضر يثبت إدانته بما نسب إليه والحكم بقتله. وأيد الحكم سلطته، وصدر أمر ملكي بتنفيذ ما قرره القانون وأكده سلطته ضد المذكورين.

تم تنفيذ حكم الإعدام على حسن بن أحمد بن منصور الناصر – سعودي الجنسية – يوم الاثنين 1445/05/11هـ الموافق 2024/05/13م بالمنطقة الشرقية.

وتعلن وزارة الداخلية ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة المملكة على استتباب الأمن وتحقيق العدالة وتطبيق أحكام الشريعة الإسلامية تجاه كل من اعتدى على الأبرياء أو سفك دماءهم وانتهك حقهم في الحياة. ، وفي الوقت نفسه يحذر كل من تغري نفسه بمثل هذا الأمر، أن العقوبة الشرعية ستكون مصيره. الله والمحيط الهادئ في كلتا الحالتين.