كل ما تريد معرفته عن سلمان الخالدي الكويت

كل ما تريد معرفته عن سلمان الخالدي الكويت

سلمان الخالدي الكويت؛ وحكم غيابيا على سلمان الخالدي، وهو مواطن كويتي كان يعيش ويدرس في قطر، بالسجن خمس سنوات لنشره تغريدات على تويتر تدين مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي. وهو الآن يطلب اللجوء في المملكة المتحدة. وعلى الرغم من العفو عنه، فقد حُكم عليه عدة مرات بالسجن مع الأشغال الشاقة بسبب تغريداته واحتجاجاته في المملكة المتحدة. وفي أبريل 2024، تم سحب جنسيته الكويتية
سلمان الخالدي ناشط كويتي عاش ودرس في قطر. وفي 25 مارس/آذار 2021، نشر الخالدي عدة تغريدات على تويتر كانت في غاية الأهمية حول دور ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وأثناء سفره من قطر إلى الكويت براً، تم إيقاف الخالدي عند الحدود السعودية في 25 ديسمبر 2021، وقيل له إنه ممنوع من دخول السعودية لمدة 25 عاماً. وبعد أشهر، في 7 أبريل 2022، أُبلغ الخالدي عبر رسالة نصية بأن السفير السعودي لدى الكويت وجه اتهامات ضده، بموجب المادة 4 من قانون أمن الدولة الفصل من قانون الجزاء الكويتي. كما استدعته الرسالة النصية للاستجواب في أمن الدولة الكويتي في نفس الشهر. لكن الخالدي لم يتمكن من حضور التحقيقات بسبب دراسته وخوفا من الانتقام.

وأحيلت قضية الخالدي إلى المحكمة الجنائية الكبرى بإدارة جنايات أمن الدولة الكويتية في 10 أبريل 2022، وبدأت محاكمته في 23 مايو 2022. وعندما تم إخطاره بجلسة المحكمة الأولى، اختار الخالدي عدم للعودة إلى الكويت وسافر بدلاً من ذلك إلى المملكة المتحدة في 21 مايو 2022 حيث تقدم بطلب اللجوء.

وحوكم الخالدي غيابياً، وفي 6 يونيو/حزيران 2022، حُكم عليه بالسجن خمس سنوات مع الأشغال الشاقة لارتكابه “عملاً عدائياً” ضد السعودية.

ومن شأن مثل هذا الحكم أن يشكل انتهاكا للمادة 19 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الذي صدقت عليه الكويت في عام 1996. وتشير إدانة الخالدي أيضا إلى العدد المتزايد من الملاحقات القضائية التي يواجهها المواطنون الكويتيون الذين يعبرون عن انتقادات علنية للسلطات السعودية.

في 28 يونيو 2022، تقدمت منا لحقوق الإنسان ومنظمة القسط لحقوق الإنسان بشكوى إلى المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير، مطالبتين إياها بحث السلطات الكويتية على إلغاء الحكم الصادر. ضد الخالدي ووضع حد لمضايقة الأفراد المشاركين في أعمال محمية بموجب الحق في حرية التعبير. حرية التعبير.

وفي 18 يناير 2023، تم العفو رسمياً عن الخالدي من قبل دولة الكويت.

وفي 15 مايو/أيار 2023، ورغم هذا العفو، أعيد الحكم على الخالدي بالسجن 5 سنوات مع الأشغال الشاقة بتهمة التغريد ونشر “إشاعات كاذبة حول الشأن الداخلي للبلاد” على وسائل التواصل الاجتماعي مع جمعية اللاجئين الكويتية. ومن الواضح أن مثل هذا القرار يتجاهل مبادئ اليقين القانوني والأمر المقضي به.

وفي 27 سبتمبر 2023، حكم على الخالدي غيابيا بالسجن 13 عاما، بالإضافة إلى منعه من السفر لمدة 25 عاما بسبب نشاطه على مواقع التواصل الاجتماعي.

في 19 نوفمبر 2023، حُكم على الخالدي بالسجن لمدة 5 سنوات إضافية بسبب أفعاله أثناء ممارسته لحرية التعبير أثناء وجوده في المملكة المتحدة. وقد حُكم عليه بتهمة “نشر شائعات كاذبة” عن الكويت من خارج البلاد، والتغريد “إهانة” لأمير الكويت، والاحتجاج في مكان عام ضد الحكومة، ومشاركة مقاطع فيديو لاحتجاجاته. تشير كل هذه التصرفات إلى تغريدات انتقادية نشرها يطالب فيها بالإفراج عن السجناء السياسيين في الكويت، واحتجاجات نظمها في المملكة المتحدة حيث حمل صورة أمير الكويت مع عبارة “أمير الدكتاتور”، وإضرابه عن الطعام. امام سفارة الكويت في لندن في سبتمبر.

​​في 23 يناير/كانون الثاني 2024، حُكم عليه بالسجن لمدة 3 سنوات أخرى بسبب أفعال تتعلق بحرية التعبير أثناء وجوده في لندن (انتقاد الحكومة علنًا على وسائل التواصل الاجتماعي وتنظيم اعتصام أمام السفارة الكويتية).

وفي 9 أبريل 2024، نشرت السلطات الكويتية المرسوم رقم 66 الذي يجرد الخالدي من جنسيته الكويتية.

إغلاق