محمد أمين يبيع مكتبته؛ اضطر الصحفي محمد أمين لبيع مكتبته بسبب أزمة مالية، مما دفع الكاتب فاروق جويدة إلى كتابة مقال حول هذا الموضوع، وللتعرف على حقيقة قضية بيع المكتبة. وأوضح الصحفي الأمر وسنعرض الحقيقة في هذا المقال على موقعنا الإخباري. أخبار مصر.

أعلن الكاتب أحمد أمين، حقيقة بيع مكتبته، بعد أن أرجع العديد من الأشخاص على الإنترنت الأمر إلى رغبته في الحصول على المال بسبب تعرضه لصعوبات مالية. أعلن الإعلامي أحمد أمين أنه باع مكتبته لوجود شخص يمر بصعوبات مالية كبيرة ويريدها أن تكون مصدر رزق كما كان. يأخذ هذا الرجل بقايا الأوراق والكتب ليبيعها ويعيش منها. ووجد أحمد أمين أنه شعر بالحاجة إليه وتعاطفه الشديد معه، فتبرع بالمكتبة بأكملها. وسبق له أن تبرع بمكتبته الأولى للمسجد الحرام في قريته.

ومن المهم أن نعرف أن المكتبة كانت تحتوي على آلاف الكتب النادرة والمجلدات الثمينة، في الأوساط الثقافية المصرية والعربية، مما أثار موجة من الحزن والأسى. كتب الصحفي فاروق جويدة مقالاً عن قيام محمد أمين ببيع مكتبته، موضحاً اعترافه بأن كلمات محمد أمين الجميلة والمرة أعادته إلى محنة الكاتب الذي يحترم قلمه، وكيف تضيع سنوات عمره وهو يواجه التحديات الزمن ومتطلبات الحياة، رغم أنه يرى عشرات العملات الرديئة تتصدر المشهد وتبيع شرف الكلمة بأبخس الأسعار. ورغم أن العقاد كتب مقدمة كتاب فلسفة الثورة لجمال عبد الناصر، فإنه غضب منه بعد ذلك، بينما كان يكرم طه حسين وتوفيق الحكيم، وأعطى كل منهما 2000 دولار في صيفه. رحلة إلى أوروبا.