من هي عديلة هاشم ويكيبيديا؛ إليك أهم المعلومات عن المحامية الافريقية؛ الاسم الصحيح الذي دخل التاريخ من أوسع فصوله. لقد أُعلنت كلمة الحقيقة بقوة اليوم ضد إسرائيل، التي وقفت للمرة الأولى أمام محكمة العدل الدولية باعتبارها مذنبة بارتكاب جرائم عنف وإبادة جماعية ضد شعب غزة في الحرب الجديدة. وفي مناشدتها اليوم كممثلة لجنوب أفريقيا، وصفت حدثًا تاريخيًا لا يحدث إلا مرة واحدة في العمر. من هي هذه الشخصية الملهمة التي أجمع العالم على الإعجاب بها، وماذا فعلت في قضية فلسطين وما تاريخها، معلومات نقدمها لكم من خلال مقالتنا على منصة اتصالاتنا. لذا ابقوا معنا حتى النهاية.

من هي عديلة هاشم

عادلة هاشم أو عادلة هاشم هي المحامية والطبيبة القانونية والمسلمة الأفريقية التي تقود الدعوى في ملف جنوب أفريقيا. والذي رفعته أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي احتجاجاً على تصرفات إسرائيل خلال حربها على غزة. بتهمة الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين. كما أن المحامية أديلا معارضة شرسة لجدار الفصل العنصري، الذي يعتبر أبشع من نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، على حد تعبيرها. وبلغ طولها 402 كيلومترا في عام 2006. كما نلاحظ أن المحامية مشهورة في جنوب أفريقيا بمساهماتها المستمرة في الحقوق الدستورية وإصلاحات العدالة الاجتماعية.

قصة عديلة هاشم المحامية الافريقية

وحضرت عادلة هاشم، المحامية المسؤولة التي اختارتها جوهانسبرغ لتكون القائدة القانونية في الجلسة الأولى. ضمن المرافعة ضد إسرائيل في محكمة العدل الدولية. أمام 15 قاضياً. تقديم معلومات حول قضية ارتكاب إسرائيل أعمال الإبادة الجماعية في حربها ضد الفلسطينيين في قطاع غزة. من خلال أفعال تؤكد سلوك الإبادة الجماعية. كما انتهكت إسرائيل المادة الثانية من الاتفاقية. مؤكدا أن أهل غزة يقتلون بالسلاح والقنابل الإسرائيلية من الجو والبر والبحر. مضيفا أن سكان غزة معرضون لخطر الموت المباشر بسبب المجاعة والمرض. وبعد تدمير منازلهم بالكامل، محدودية المساعدات المسموح بإيصالها لهم، وصعوبة إدخال المساعدات بسبب وابل القنابل المتساقطة. وقالت أيضًا: “ليس من الضروري أن تتوصل المحكمة إلى رأي نهائي بشأن ما إذا كان سلوك إسرائيل يشكل إبادة جماعية، ولكن فقط بشأن ما إذا كانت بعض الأفعال يمكن اعتبارها مرفوضة بموجب أحكام الاتفاقية”.

عديلة هاشم في قضية فلسطين

وزارت مدينة الخليل عام 2014 ضمن وفد المنظمة الاحتجاجية الدولية السنوية الخامسة لمناهضة الاستيطان تحت شعار “افتح شارع الشهداء” من جنوب أفريقيا. مما يمنع حركة الفلسطينيين في الشارع. كما وقفت إلى جانب فلسطين ضد مجزرة الحرم الإبراهيمي عام 1994 التي راح ضحيتها 29 من المصلين الذين تجمعوا لأداء صلاة الفجر.

محامو ملف جنوب أفريقيا ضد إسرائيل

شارك البروفيسور جون دوغارد، أحد كبار مستشاري المحكمة العليا في جنوب أفريقيا، في قضية جنوب أفريقيا ضد إسرائيل. كما أنه عضو في مجلس أمناء قانون فلسطين منذ عام 2020. حصل على وسام الباوباب عام 2013، وهي أعلى جائزة في جنوب أفريقيا لخدمة المجتمع، إلى جانب:

المحامية عادلة هاشم.
المحامي البروفيسور ماكس دو بليسيس هو زميل بحث فخري في كلية الحقوق بجامعة كوازولو ناتال.
سارة بوديفين جونز كاتبة للقاضي ألبي ساكس في المحكمة الدستورية.
المحامي ليراتو زيكالالا حاصل على بكالوريوس في الحقوق من جامعة رودس وعمل في المحكمة الدستورية باحثاً للقاضي يوهان فرونمان.
المحامي تشيديسو راموغالي هو محام ممارس في نقابة المحامين في جوهانسبرج. كان محررًا تنفيذيًا لمجلة هارفارد لحقوق الإنسان، وتم تعيينه من قبل عميد الكلية.
Vaughan Lowe و Blaine Ní Graaligh هم مدافعون خارجيون لدعم الفريق.

عديلة هاشم السيرة الذاتية

وفيما يلي أهم المعلومات عن المحامية عادلة هاشم أيضًا:

الاسم: عديلة هاشم أو عديلة هاشم.
الديانة مسلم.
المهنة: طبيب وحقوقي، يعمل محامياً ضمن فريق المرافعة ضد إسرائيل في قضية جنوب أفريقيا.
مكان الميلاد: ديربان هي مدينة في مقاطعة كوازولو ناتال.
تاريخ الميلاد: 1965.
العمر: 58 سنة.
الدراسة:
زمالة فرانكلين توماس لدراسة الماجستير في القانون من جامعة درو في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي بدأت دراستها عام 1980، وحصلت عليها عام 1999، وفازت بها.
كما حصل على درجة الماجستير في القانون من جامعة سانت لويس بولاية ميسوري بالولايات المتحدة الأمريكية
الدكتوراه في القانون من جامعة نوتردام في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2006.

 مناصب عديلة هاشم المحامية الافريقية

عملت كعضو في نقابة المحامين في جوهانسبرج منذ يونيو 2003. مجال عملها هو القانون الدستوري والقانون الإداري والصحة والمنافسة، وقد شغلت عدة مناصب مثل:

مستشار في Thulamela Chambers.
المحامي الرئيسي في تحكيم مأساة “حي حمض اليمني” التي راح ضحيتها 140 يمنياً.
كاتب لدى القاضي بيوس لانجا في قضية سوبراموني ضد وزير الصحة (كوازولو ناتال) في عام 1997.
كاتب في المجلات القانونية والصحية.
محرر مشارك لكتاب قانون الصحة والديمقراطية: دليل لحقوق الإنسان وقانون وسياسة الصحة في جنوب أفريقيا ما بعد الفصل العنصري، مع مارك هيوود وجوناثان بيرغر في عام 2007.
رئيس قضاة مشروع قانون الإيدز.
أحد مؤسسي المركز القانوني غير الربحي “القسم 27” المتعلق بالمصلحة العامة في مسائل الرعاية الصحية والتعليم للمجتمعات المهمشة. في عام 2010 وحتى عام 2017
عضو مجلس الإدارة، وعضو مؤسس في منظمة مراقبة الفساد
أحد أمناء مؤسسة كونستيتيوشن هيل ترست.

ونختتم معكم مقالنا الذي تناول شخصية عديلة هاشم التي أرفع لها القبعة، والتي تستحق تماما الآراء العربية بشأن احترامها وإعجابها.