حقيقة مقتل امرأة على يد ضرتها

حقيقة مقتل امرأة على يد ضرتها

حقيقة مقتل امرأة على يد ضرتها؛ العديد من الجرائم الشنيعة التي لم تخطر على بال أحد من قبل، والتي تسببت في السابق بحالة من الصدمة، أصبحت الآن أمراً طبيعياً تسمعه الآذان، خاصة أن البحث والتعمق في تفاصيل الجريمة يكشف ما يصيب الإنسان بالخمول وقشعريرة البدن. ، وهنا اخترنا إحدى الجرائم التي حدثت في إحدى الدول العربية، ومن خلال موقع لحظات نيوز نتعرف على قصة الزوج الذي عفا عن قاتل زوجته.

كشف أحد المسؤولين عن برنامج المصالحة الطوعية، عبد العزيز العقيلي، عن مفاجأة صادمة، تدور في إطار جريمة قتل تقشعر لها الأبدان، رغم أن الكثيرين يرون أن دوافعها مفهومة إلى حد ما.

وقال العقيلي خلال لقائه إن القصة بدأت مع رجل تزوج امرأتين وفي أحد الأيام قرر أن يجمع بين زوجتيه، لكن ما لم يأخذه في الاعتبار هو أن هذا اللقاء لن يمر بسلام أبدا، وأنه في غضون وبعد ساعات فقط ستفقد حياة أحد الحاضرين.

وبحسب عبد العزيز العقيلي، فإن الأمر احتدم خلال هذا اللقاء، ثم نشب خلاف تطور إلى شجار عنيف بين الزوجتين، بحضور الزوج بالطبع، لكن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد. الحد؛ بل أطاعت الزوجة الأولى شيطانها واستجابت له واندفعت نحو رقبة الزوجة الثانية بكل قوة حتى قتلتها خنقاً.

وخلال لحظات تحول لقاء بسيط إلى جريمة قتل، تدخلت فيها الجهات الأمنية والقضائية وألقي القبض على الزوجة القاتلة. وبعد إجراء التحقيقات اللازمة معها وسماع شهادة الزوج وغيرها من الوقائع، تم النطق بالحكم.

وأعلنت المحكمة أن الزوجة مذنبة، وبالتالي حكم عليها بالقصاص بالقتل. ونتيجة لهذا الحكم حاولت عائلة القاتل حل الموضوع ودياً بدفع الدية، وهنا جاءت المفاجأة الثانية.

وتمثلت تلك المفاجأة بتخلي الزوج عن القضية، وبحسب ما قال العقيلي، فقد عفا عن الزوجة القاتلة التي هي في الأصل أم أولاده، دون الحصول على أي تعويض مالي أو غيره. بل إنما فعل ذلك ابتغاء وجه الله فقط.

وفور نشر المقطع الذي يروي فيه العزيز العقيلي هذه التفاصيل، سرعان ما انهالت تعليقات المغردين بوابل من الهجمات والغضب العارم على ما فعله الزوج. ومن يتساءل مستنكراً لماذا يحق له بالتحديد أن يتنازل دون مراعاة أهل الزوجة المقتولة غدراً.

حتى أن بعض المغردين غضبوا، معتبرين أن هذا يعني أن أي زوج يريد التخلص من زوجته يذهب ويتزوج امرأة أخرى. تقتلها ويأتي ويحررها من القضية بتنازل بسيط.

إغلاق